Nyanyian di atas Langit

الأغنية فوق السماء

كنت أسكن فى قرية ساكنها من الفقراء . بيوتنا أكواح و لم يزد على ذلك شيئا .

فى الصباح الباكر بعد ما صليت الصبح علي أن أتهيئ للذهاب إلى المدرسة لأن مدرستي بعيد من بيتي . يا أماه ، أنطلق إلى المدرسة ! أستودع إلى أمي وهي تكنس . السلام عليكم ! ثم أفر فلما وصلت إلى النهر أقف مهلا لأن أتوضع لأن هذا النهر صفي ماءه . ثم أستمر المشي وقد طلع الشمس . الحمد لله قد وصلت إلى المزرعة . بعد قليل سأصل إلى مدرستي .  كانت مدرستي كوحا . بيمينه مزرعة واسعة . بشماله ميدان صغير ووراءه واد . فلما وصلت هناك فإذا جاء أستاذي .

بعدما تعلمنا نستريح  قليلا . ونستنفعها لنلعب كرة القدم . أثناء اللعب وقع التخاصم بيني وبين محمود . قال أصحابي ينشؤون حميتي : هيا … هيا … هيا . جاء الأستاذ فقال : ماذا فعلتم ؟!!! وجدنا غضبا فى وجهه ونسكت نحن . ” أنت ، يا محمود ، فرّ بدور الميدان حتى ايتهاء وقت الرياضة . وأنت ، يا إبراهيم ، اذهب معي هيا ! “

دعاني الأستاذ إلى وراء المدرسة ونصحني . ” يا ولدي ! أنت أمهر من أصحابك . فلا يليق لك أن تعمل هذا . لابد عليك أن تعطي مثالا خيرا لهم . فسكت قليلا .

” لكنه هو البادئ . ” أعتذر

” أسكت . ليس لك العذر . و الآن انظر إلى السماء  فكانت هي مرتفعة . فإن كنت ماهرا فاشكر تلك الفضيلة . وكيف نشكر ؟ شكرك استنفاعك لمهارتك وعلمك فإنه ينفعك وينفع الناس . ولكن الحقيقة العلم ما تجده لا يزال قليلا . و لا بد عليك أن تجتهد لطلب العلم . بالنسبة إلى هذه القرية ليست هناك مدرسة . فعليك أن تصبر و لا بدّ عليك أن تسعى لتدخل مدرسة ما . من جاهد فينا لنهدينهم سبلنا و من جدّ وجد . إن سينصر من اجتهد فى طلب العلم .

اليوم تأخرت من الإتيقاظ . تذكرت أن الأستاذ سيرجع إلى بيته لأن زوجته مريضة . استعجلت لأن أذهب إلى المدرسة ففررت لأسرع وصولي إليه . ولكن لما وصلت المزرعة لابد علي أن أتحذّر لأن لا أسقط . فلما وصلت هناك فإذا كان الأستاذ قد ذهب بالطائرة وقد ارتقت الطائرة فى السماء . وأصحابي يبكون فأصيح بأعلى صوتي : ” وا أستاذاه … ” و أبكي . ثم أنظر إلى السماء فكأنما تحزن كما أحزن .

بعد ذهاب الأستاذ ، أذهب إلى بيت حسن وكان جنديا يبعث ليحارس الأمن في قريتي . ” السلام عليكم “

فكان حسن يجفف ثوبه . ” وعليكم السلام . ما حاجتك ، يا بني ؟ “

أجلس في دكة . ” من سيعلّمنا الآن ؟ ” فتبسم حسن ويجلس بجنبي . ” أنا مستعدّ لأن أعلّكم .” فتبسّمت و أنظر إليه  ثم أعانقه ” شكرا لك “

Tentang dulhayyi

Pengajar Tata Buku dan Akuntansi (2013-2014) Pengajar Kajian Hadits di Islamic Center Sragen (2014) contact 08172838421
Pos ini dipublikasikan di العربيه. Tandai permalink.

Tinggalkan Balasan

Isikan data di bawah atau klik salah satu ikon untuk log in:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout / Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout / Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout / Ubah )

Foto Google+

You are commenting using your Google+ account. Logout / Ubah )

Connecting to %s